مقالات أخرى

عدنان أبو شرار يتحدّث في مؤتمر للجمعية المصرية للطبّ المعملي

نحن اليوم أمام مفهوم مختلف للرعاية الصحية القائمة على الأساليب التكنولوجية. فالتكنولوجيا أصبحت تلعب دورًا أساسيًا في تعزيز التوعية الصحية داخل المجتمع. هذا ما أشار إليه السيد عدنان أبو شرار، المؤسّس والمدير التنفيذي لشركة نبض خلال تواجده في المؤتمر السنوي الـ29 للجمعية المصرية للطبّ المعملي في القاهرة.

عنوان هذا المؤتمر كان تشكيل مستقبل طبّ المختبرات. ومن أهم المواضيع التي تناولها أهمية التكنولوجيا في تسهيل التشخيص وتحسين إدارة المختبرات، ومدى الحاجة إلى مواكبة سرعة تطوّر هذا المجال عبر الاستفادة من التقنيات التكنولوجية المتاحة.

في سياق هذا التطوّر، أصبح المختصّون في هذا المجال يعون أنّ الرعاية الصحية المتمركزة حول المريض تضمن نتائج مثالية للطرفين.

كيف يمكن الاستفادة من التكنولوجيا في سبيل تعزيز الصحّة العامة ونشر التوعية الصحية؟ عبر الربط بين المختبر والتكنولوجيا معًا من أجل تحقيق رضا المريض وجعله أكثر ولاءً، وتعزيز الدور الذي يلعبه المختبر في نشر التوعية الصحية. فوفقًا لأبو شرار، يمكن جعل التواصل مع المرضى أكثر سهولة داخل المختبر وخارجه بفضل التكنولوجيا، إضافة إلى تقديم خدمات الرعاية الطبية في قالب أكثر تطوّرًا، وتعزيز دور المريض في الوقاية من الأمراض.

مشاركةٌ فعّالة، تواصلٌ أكبر، ودورٌ نشط في الوقاية... جميعها إيجابيات مشجّعة على تحسين الوضع القائم، والارتقاء بالدور الذي تلعبه المختبرات والمراكز الصحية داخل المجتمع.