نبضWaitingRoom

تواصل مع مرضاك بدءًا من قاعة الانتظار!

يقضي المريض في المعدل نحو 22 دقيقة في قاعة الانتظار داخل عيادة الطبيب وفقًا لجمعية المستشفيات الأمريكية. ماذا يفعل المرضى خلال هذه المدّة؟ بيّنت دراسة أجرتها جمعية "Neighbourhood Health Watch" في إنجلترا أنّ مريضًا من كل خمسة يستخدم هاتفه الذكي للبحث عن معلومات صحية تتعلق بحالته. ماذا عن المرضى الأربعة الآخرين؟ ينشغلون عادةً في تصفّح المجلات أو مواقع التواصل الاجتماعية، أو يتحدثون مع مرضى آخرين، أو يستخدمون تطبيقات الألعاب على هواتفهم. ماذا لو جعلت هذه القاعة أكثر من مجرّد مكان للانتظار واستثمرت "الوقت الضائع" لبدء التواصل مع المريض من خلال نبضWaitingRoom؟

سواء داخل المستشفى أو العيادة، توفّر فيديوهات نبضWaitingRoom معلومات موجّهة للمريض حول الوقاية من الأمراض، اتّباع نمط حياة صحي والأعراض الصحية التي ينبغي اطلاع الطبيب عليها.

فيديوهات نبضWaitingRoom هي قيمة مضافة لقاعة الانتظار يمكن للمريض من خلالها الاطّلاع على معلومات أساسية حول الصحّة العامة وكيفية الوقاية من الأمراض، إضافةً إلى التخصّصات التالية: الغدد الصمّاء، القلب والشرايين، التغذية، العظام والمفاصل، والجهازين التنفسي والعصبي.

مميّزات محتوى فيديوهات نبضWaitingRoom:

  • التخصّص. إذ تتناول كل سلسلة من الفيديوهات حالة صحية أو إجراءً جراحيًا بطريقة مفصّلة.
  • المصداقية. إذ يستند المحتوى في مرجعيته إلى مؤسسات طبية موثوقة ومعتمدة دوليًا.
  • تحفيز تغيير السلوك بشكل إيجابي. وذلك بفضل جاذبية المحتوى وسهولة تطبيق النصائح الصحية الواردة فيه.
  • سهولة الفهم. حيث يركّز كل فيديو على إيصال رسالة صحية واحدة بطريقة مبسّطة.
  • الطابع التعليمي. حيث يهدف المحتوى إلى إكساب المريض خبرات العناية الذاتية، وذلك من خلال مشاهدته لتجارب سابقة خاضها مرضى آخرون.
  • ثنائية اللغة. إذ تتوفّر الفيديوهات باللغتين العربية والإنجليزية.

اتصل بنا للاستعلام بشأن آخر الإصدارات، وبحث سبل التعاون فيما بيننا.